Pernyataan Persatuan Ulama Yaman Atas Pembunuhan Kejam Atas Habib Husein Abdul Bari Al ‘Aydarus

Shortlink:

image

Syibam, Hadhramaut – Setelah beberapa waktu lalu ulama Aswaja Asy Syahid Habib Husein Jakfar Al Habsy di bunuh secara kejam oleh wahabi Al Qaeda. Ramadhan kali ini kaum muslimin kembali di kagetkan dengan pembunuhan kejam terhadap Habib Husein Abdul Bari Al ‘Aydarus. Beliau adalah imam dan khotib masjid Jami’ distrik Syibam Hadhramaut Yaman Selatan. Beliau syahid di berondong tembakan saat hendak atau waktu sholat shubuh.

Berikut pernyataan Persatuan Ulama Yaman atas pembunuhan kejam terhadap Habib Husein Abdul Bari Alaydrus yang aktif mengampanyekan perdamaian dan bersamaan dengan agresi Saudi Amerika dan Kebrutalan Al Qaeda:

رابطة علماء اليمن : اغتيال العلامة العيدروس جريمة تتزامن مع جرائم العدوان السعودي الامريكي ويكشف ارتباط العناصر الاستخباراتية “القاعدة” بالعدوان الغاشم.
يمانيون:

نعت رابطة علماء اليمن ، السيد العلامة الحبيب الحسين عبدالباري العيدروس إمام مسجد الحزم بشبام حضرموت الذي اغتالته ايادي الغدر والخيانة وعملاء العدوان السعودي الامريكي في مدينة سيئون اثناء توجهه لأداء صلاة العشاء.

وقالت الرابطة في بيان تلقى “يمانيون” نسخة منه أن : اغتيال شخصية علمائية معتدلة ووسطية ولها مواقف دينية ووطنية مشرفة ليؤكد حجم المأزق الذي وجدت العناصر المخابراتية المسماة قاعدة نفسها فيه، حيث تقف شبه عاجزة عن مواجهة البيئة الشعبية التي اقحمت أنفها فيها بقوة السلاح، بعد أن فرت من مواجهة أبطال قوات الجيش واللجان الشعبية المساندة له في محافظات أبين وشبوة والبيضاء والجوف ومأرب.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

(ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)

تنعي رابطة علماء اليمن للأمة العربية والاسلامية العلامة حسين عبدالباري العيدروس -إمام مسجد الحزم بشبام حضرموت، والذي اغتالته يد الاجرام والعمالة المسماة قاعدة يوم أمس الجمعة في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، حيث هجم عليه مسلحان على دراجة نارية واطلقا عليه وابلا من الرصاص ما أدى لاستشهاده على الفور.

إن اغتيال شخصية علمائية معتدلة ووسطية ولها مواقف دينية ووطنية مشرفة ليؤكد حجم المأزق الذي وجدت العناصر المخابراتية المسماة قاعدة نفسها فيه، حيث تقف شبه عاجزة عن مواجهة البيئة الشعبية التي اقحمت أنفها فيها بقوة السلاح، بعد أن فرت من مواجهة أبطال قوات الجيش واللجان الشعبية المساندة له في محافظات أبين وشبوة والبيضاء والجوف ومأرب.

الفقيد العلامة حسين العيدروس يعد واحدا من علماء اليمن المشهورين، شارك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والخارجية، وحضر احتفالات المولد النبوي الشريف التي أقيمت خلال العامين الماضيين في العاصمة صنعاء، وعرف بالوسطية والاعتدال والدعوة للتسامح بين المسلمين.

وكان العلامة العيدروس في مقدمة الشخصيات الحضرمية التي أعلنت رفضها للعدوان السعودي الامريكي على اليمن، وهو ما أغرى قوى الشر من ال سعود لتوجيه أدواتهم وأذرعهم الإجرامية في الداخل لسرعة الانتقام منه بغرض ترهيب وتركيع أبناء محافظة حضرموت التي يراد فصلها عن تاريخها وحاضرها ومستقبلها، وتسليمها للقتلة والمجرمين ومصاصي الدماء تمهيدا لقضمها والتهامها

إن رابطة علماء اليمن وهي تنعي العلامة العيدروس لتتقدم في هذا المصاب الجلل بخالص العزاء وأصدق المواساة إلى أهل فقيد العلم والوطن السيد العلامة حسين بن عبدالباري العيدروس وإلى كافة علماء وأبناء محافظة حضرموت والشعب اليمني خاصة، وإلى أبناء الأمة العربية والاسلامية عامة، سائلين الله

***

رابطة علماء اليمن : اغتيال العلامة العيدروس جريمة تتزامن مع جرائم العدوان السعودي الامريكي ويكشف ارتباط العناصر الاستخباراتية “القاعدة” بالعدوان الغاشم | يمانيون – إن رابطة علماء اليمن وهي تنعي العلامة العيدروس لتتقدم في هذا المصاب الجلل بخالص العزاء وأصدق المواساة إلى أهل فقيد العلم والوطن السيد العلامة حسين بن عبدالباري العيدروس وإلى كافة علماء وأبناء محافظة حضرموت والشعب اليمني خاصة، وإلى أبناء الأمة العربية والاسلامية عامة، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان، وأن يقتص من القتلة أجمعين وينتقم من كل المجرمين والمعتدين على بلدنا وعلمائنا ومفكرينا ومواطنينا في مشارق اليمن ومغاربها وفي شمالها وجنوبها، إنه سميع مجيب، ولا حول ولا قوة الا بالله، وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحابته المنتجبين.

صادر عن رابطة علماء اليمن

السبت 3 رمضان 1436 هجرية

الموافق 20 يونيو 2015م


Artikel Terkait